أخبار عاجلة
مولد خير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم
مولد خير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم

متى تحسم ((الفتاوى)) الجدل القائم حول الإحتفال بالمولد النبوي؟

تعرف مناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف جدلا كبيرا بين أهل الدين والفقه الذين لا يزالون يتخبطون في بحثهم عن فتوى تحسم هذا الجدل فكلما اهل علينا شهر ربيع الأول ، اهتم كثير من الناس بشكل خاص بالاحتفال بمولد خير الأنام صلى الله عليه، وتظهر  أجواء معينة للاحتفال تختلف عن باقي الأيام، فمنهم من يقرأ القرآن الكريم ويتغنى بالسيرة النبوية ومنهم من يقيم الحفلات ويعلق الزيناات ويوزع الهدايا  وآخرون يقيمون الموائد بشتى أنواع الأطعمة.

ما إن يحل شهر ربيع الأول حتى يطفو جدل كبير حول الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بين مؤيد ومعارض، وهو ما يضع الجزائريين في حيرة بين الاحتفال من عدمه فكثيرون يعتقدون أن الإحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم هو طقس إسلامي لا يمكن الإستغناء عنه حتى أن أصبح موروثا حضاريا يورث جيلا بعد آخر وهو بدعة حسنة وشاهدهم على شرعية الإحتفال من الكتاب والسنة، أما المعارضون فيرون أن الإحتفال هو بدعة ظالة وكل بدعة في النار، بدأ الإحتفال بالمولد النبوي الشريف في القرنين الرابع والخامس بإحياء ليلة المولد النبوي،بشتى أنواع القربات من الطعام وتلاوة القرآن والأذكار وإنشاد الأشعار والمدائح في رسول الله، وقد انقسم العلمااء منذ زمن بعيد في حكم الاحتفال بالمولد، حيث أفتى الكثير في ذلك، بين معارض ومؤيد واجتهد كل منهم في الإتيان بالدليل على رأيه والحجة القاطعة على كلامه. 
المولد النبوي بدعة حسنة :
فالمؤيدون أكدو أن الإحتفال بمولد خير الأناام بدعة حسنة مستدلين بقول الإمام الشافعي في تعرفيه للبدعة التي تحمل في طياتها خيرا للأفراد والمجتمعات قائلا ” إن كل ما أحدث من خير …فهو غير مذموم ” والقصد من الاحتفال ماهو إلا التعريف بنور البشرية والتأسي بأخلاقه وصفاته الحسنة والتمسك بسنته لقوله تعالى ” قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون ” ، وهناك الكثير من العلمااء من أكدو على جواز الإحتفال بالمولد، منهم ( ابن الجوزي وابن الكثير ، الحافظ بن حجر ) وغيرهم من يؤيد الإحتفال بمولد خير الأناام ، يرى أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم النبي الذي يحتفل المسلمون بمولده لابد من ان نعرج على  صفاته الكريمة ونذكر المسلمين بأحكام الإسلام العظيمة التي جاء بها صلى الله عليه وسلم،وأيضا من وجهة نظرهم ان تعظيم المولد النبوي واتخاذه موسما للمسلمين يكون لهم فيه أجر عظيم لحسن نيتهم وقصدهم، وتعظيمهم لرسولهم، بينماا يرى آخرون أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن والتآسي بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم العطرة وتقديم الطعام هي بدعة حسنة يثاب عليها صاحبهاا لما فيها من تعظيم وتبجيل للمصطفى وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف.
مشايخ يفتون بعدم جواز الاحتفال بالمولد النبوي: 
أفتى مجموعة من المشايخ بعدم جواز الاحتفال بذكرى مولد النبي وحرموه بحجة أنه بدعة ضالة ولا يجوز أن نحتفل بهذه المنااسبة، وقد أثارت فتوى من أحد المشايخ الذي وصف من يحتفلون بهذه المناسبة على أنهم منافقون وأضعف الناس دينا، فيغذون نقصهم بمثل هذه الاحتفالات، مما أثار جدلا مثيرا بين مؤيد ومعارض ، كما أن التبذير حرام وهذه هي جل المظاهر التي نشاهدها في الإحتفال من أطعمة متنوعة ومفرقعات بأشكال مختلفة وغيرها من مظاهر الزينة والسهرات ، وإذا عدنا الى تلاوة آيات الذكر الحكيم والتآسي بسيرة رسولنا الكريم ، فيجب أن نكون دائما حريصين على تلاوة القرآن الكريم ودراسة السيرة النبوية دائما ولا يجب ربطها بيوم واحد دون سواه لذلك علينا ترك هذه العادات السيئة ونلتزم بأوامر النبي الحبيب طول حياتنا لتصبح ممارسات يومية.
لماذا نحتفل بالمولد: 
من جهتهاا تعددت الإجابات بين الجزائريين بين مرحب بالاحتفال وبين رافض له ، سؤال طرحناه في الشارع الجزائري لمعرفة الغاية من احتفالهم بهذه المناسبة ، فهناك من اعتبرها فرصة للتقرب من الله ، باعتبار الرسول صلى الله عليه وسلم وهو مجرد طقس رمزي لنتذكر به خصاله الكريمة ونقتدي بأخلاقه الحميدة وهناك من أكدو أنهم لا يحتفلون بالمولد النبوي الشريف لأن خير البشرية لا نخصص له يوما فقط لنعبر فيه عن هذا الحب بالاحتفال وإقامة الموائد ، بل واجب علينا أن نظهر حبنا من خلال التحلي بصفاته وأخلاقه الكريمة ونتأدب بآدابه صلى الله عليه وسلم وباتباع سنته ودراسة سيرته العطرة  بتطبيق اوامره وترك نواهيه في كل وقت وليس في يوم محدد.
أخيرا تتضارب الفتاوى والقراءات التاريخية حول شرعية الإحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي يعد طاقة تجدد الإيمان وتثبيت القلوب في ظل غزو التكنولوجيات الحديثة وتطور المجتمعات والتراجع الرهيب في المنظومة الأخلاقية والقيمية للأفراد . 

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

فضل القرآن وأهميته

القرآن الكريم هو كلام الله المنزّل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، المعجز بلفظه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: الطباعة أو النسخ غير متوفرين