أخبار عاجلة

تاريخ المسرح ببلدية براقي

بصفتي مؤلف درامي ترعرت ببلدية براقي أعرف عن الحركة المسرحية منذ نشأتها و إلى يوم الناس هذا, و سأشهد عن حركة الفن الدرامي منذ إنخراطي في رواقه.

و بصفتي شاعر أكتب الشعر الملحون و أنا طفل صغير, كنت أتابع باهتمام بالغ الأهمية الحركة الثقافية بصفة عامة. و أقصد بذلك الطرب الشعبي و الغناء الفلكلوري مع بداية ظهور بوادر التمثيل الذي كان متمثل في التمثيليات القصيرة التي كانت تنجز بالكشافة الإسلامية الجزائرية على مستوى بلدية براقي.

و هذه التمثيليات القصيرة كانت معالجة للحالات الإجتماعية و بطريقة هزلية مضحكة صانعة للفرجة.

لقبتها بالتمثيليات لأنها قصيرة عبارة عن سكاتشات, و هذه الأخيرة كنت أشاهدها, و الكل كان مهتما بهذه الأعمال الجميلة التي كانت في الهواء الطلق دون ديكور أو مؤثرات صوتية و لا إضاءة, و لكن كانت جالبة للجمهور.

هؤلاء الممثلين الذين كانو يؤدون الأدوار لم يكن لهم تكوين في مجال التمثيل لكنهم كانو يحسنون تشخيص شخوص السكاتشات و يجسدون نفسية الشخوص La psychologie des personnages .

و من هنا بدأت رائحة المسرح ببلدية براقي في الستينات.

لازلت أتذكر ثلاثة ممثلين بأسمائهم:

• الأول حواء علي المعروف ب بولقرون رحمه الله

• الثاني رابح المعروف ب الشارف

• الثالث فضالة إبراهيم

هؤلاء الممثلين ليس لديهم تكوين أكاديمي بل هم موهوبين يمثلون بطريقة طبيعية خارقة.

و من بين سكاتشاتهم لازلت أتذكر أربعة

• تمثيلية – زيزانة

• تمثيلية – يا الحركي راك ماركي

• تمثيلية – عاصي الوالدين

• تمثيلية – الحي و الميت

و أخرى غابت عن ذاكرتي تماما.

و أثناء حلول السبعينيات و بالضبط منتصف السبعينيات أنشأت منظمة شبانية المسماة الإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA و التي لعبت دورا رياديا في ترسيخ النشاطات الثقافية بكل أنواعها و أصنافها.

كما برزت من خلالها مواهب كثيرة, التي كانت كامنة في الشباب, مما سنح الفرصة لشباب براقي للإنضمام و ممارسة نشاطهم و تفجير طاقاتهم في إطار منظم.

نشأ المسرح ببلدية براقي بالمنظمة الشبانية المذكورة سالفا و كان هذا الجيل الثاني في مجال التمثيل.

مارس شباب المنظمة المسرح كهواة بدائيين, و أول فرقة ظهرت ببراقي و بمقر الشبيبة ترأسها محمد لعموري و بوهريشة عبد المجيد و مويسي عبد القادر و آخرين.

ظهرت بعد ذلك فرقة ثانية ترأسها المخرج أوهيب عبد القادر و بوكروش سيدعلي, سميت فرقة مسرح براقي T.T.B و كان مؤلفها نذير حسين.

هاتين الفرقتين صنعتا الفرجة المسرحية من خلال الأيام المسرحية التي كانت تبرمج على مستوى بلدية براقي بدعم من السيد رئيس بلدية براقي الأول المجاهد الحاج علي موسى, و رئيس البلدية الثاني الأستاذ محاد اعمر.

جسدت هذه النشاطات في أواخر السبعينات و الثمانينات.

من أهم المسرحيات التي أنجزت:

• ناس أو ناس

• الطوفان

• الطاعون فالماعون

و كانت أول فرقة للأطفال أنشأت عام 1984 من شباب الكشافة الإسلامية الجزائرية فوج الفلاح براقي, و قدمو مسرحية رائعة كانت تعالج المشاكل اليومية لشباب تلك الفترة, عنوان المسرحية

• اليتامى

و أعضاء الفرقة

• حجاج حسان

• سعيد بورطالة

• توفيق بختي

• سمير بن حعفر

• محمد مسعودي

• عمر صديقي

عرضت المسرحية في قاعة سينما الزهرة ببراقي و في قاعة الأطلس بالعاصمة و في عدة قاعات بالبلديات المجاورة لبراقي.

ظهرت بعدها جمعيات عديدة مهتمة بالعمل المسرحي منها

  • جمعية مسرح الغد يترأسها آيت الحاج عبد الحفيظ
  • جمعية البصيرة للمسرح يترأسها محمد لعموري
  • جمعية أوفياء المسرح يترأسها بنينال نورالدين

نذير حسين


عنوان المسرحية : مسمار جحا لفرقة جمعية أوفياء المسرح – برقي الإخراج : بن نينال نور الدين عرض في الدورة 44 للمهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم 29 جوان 2011

المقال بحاجة إلى إثراء معلوماتي فلا تبخلو علينا بالصور و المعلومات.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: الطباعة أو النسخ غير متوفرين